سكس عربي 158 من قصص نارمين وجواد

فتح الفحل جواد عينيه على نارمين اللبوة وهي تقف امام مرآة الغرفة ببهائها وما كان منه الا ان شدها الى السرير من شدة عهره فشدها بقوة ورمى بها الى جواره ونزل بها قبلات عميقة مغمسة بالعسل ومداعبات صلصالة بيديه القويتين حتى اخرجها من ملابسها لياكلها بجنون وبكل شغف وكانها قطعة فواكه شهية وقد نزع قشورها فرمى بفمه على لبها بين قدميها ليرتشف من مغانم سيولها الوفيرة التي لا تنضب ثم قام ومارس معها اشد سكس نيك 96 وهو ياكل ويلهف بها وهي تمص وتمشق بقضيبه المنتصب بجنون الذي ما احتمل كثيرا افعالها قبل ان ينفجر بقوة ويفض ما بداخله من الحليب البلدي الحارق نار فارتشفته اللبوة الغندورة بكل حرارة وشغف في اروع واحلى سكس عربي نار وبعد ان انتهى جواد من ضربها ودكها وتمليعها وتفليعها ونيكها وهو يقفز بها هنا وهناك باعماله فافرغ حليبه الساخن بسرعة وبكيف عامر ضارب لم يرى له مثيلا ففرك الفحل جواد عينيه بيديه يمينا وشمالا ليتأكد من ان ما شاهده وما حسه حقيقة وهو غارق بسيل من محنة لم تنضب وما ان فتح عينيه وراى بهاء نارمين زوجته في حضنه وهي تدغدغه وتقبله وتلاعبه حتى ابتسم ابتسامة طويلة عريضة ابتسامة امتعضت لها اللبوة نارمين فعضته كالقطة اللعوب على خده ومن ثم قبلته بحرارة وهي تعشقه واخذت تانبه وتقول له بان الضحك من دون سبب من قلة الادب فقالت له يا ازعر يا ازعر

على كلمة ازعر استبسل الفحل وجدد جرعة المحنة التي تجلت بانتصاب مجنون لم يتمالك جواد نفسه عليه فامسكه وبسرعة غمسه في احشاء اللبوة من جديد وهذه المرة كان كسها الساخن نار هو الهدف فبعد ان دمر ووسع مكوتها وحمرها وكواها واوجعها كان دور الكس الحلم فنزل به دق ونارمين تغنج وجواد يبدع ويسطر العظائم من اروع سكس عربي كلاسيكي بين زوج وزوجته وبعد ان رمى بها وبطحها الى الامام انقض على طيزها من الخلف براسه ليرتشف قطرات الندى باطراف لسانه المحراق من بين فلقاتها العامرة وقد لوعتها انامله من شدة الصفعات واللبوة الممحونة نارمين تصيح وتصرخ وتتاوه من شدة عهرها وفسقها ومن ثم اخرج لها عزيزه الغالي الضخم الدسم فاخذته بحرارة في فمها المحراق عاشق المص ونزلت به مصا عميقا قويا وهو يقف كالاسد الكاسر وهي تبرش بقضيبه وفخره الضخم بشفتيها الطيبتين السميكتين وتلاعبه بلسانها المحراق الطيب وتسعده وتلفحه بانفاسها الحارقة نار حتى كاد العزيز الغالي ينفجر من شدة محنته واهوائه وعهره الضارب ومن ثم رطبته بلعابها الحلو وريقها العذب وجهزته للنيك باحلى ما يكون وهو يقف شامخا ابيا ومن ثم قام جواد فركبها من الخلف بشكل طيازي عميق عميق وهو يسلخ بها تارة بيده وتارة بقضيبه تارة على فلقاتها الحمراء وتارة في مكوتها الصارخة واخذ يضرب بها وهي تصيح وتتاوه وتغنج بدلع ومن ثم قامت هي وقد بلغت منها المحنة حدها وركبته كالفارسة الاصيلة واخذت تنكح ببخش طيزها وهي تتاوه وتغنج وتصرخ كالمجنونة الخالصة ليعود بعدها ويتسيدها من الخلف وينزل بها دق وسلخ بشكل طيازي عنيف عنيد وقادها بكل براعة واخلاص الى نشواتها الجنسية المنتظرة فارتعدت اوصالها وارتعش بدنها وسالت سيولها الخصبة من كسها الشلهوب وعندما حصل الذكر الغر ذلك الذكر الفحل جواد على نشوته الجنسية الصارخة المنتظرة اتى بحليبه الكثيف المحراق الابيض الفواح في اعماقها الساخة والسعادة تكاد تقفز من عينيهاالحلوتين وجواد يلوع بها ويدق بها حتى نفذ الحليب فتوقف القذف ولكن جواد لم يتوقف فتابع حتى مد الحليب باخلاص ثم سحب العزيز ومباشرة الى فمها فاخذته بالاحضان ومشقته ونزلت به اكلا حتى غسلته بالخالص بلعابها الحلو وريقها المعمار بعد احلى سكس عربي ساخن نار

 

The post سكس عربي 158 من قصص نارمين وجواد appeared first on احلى سكس – Wahed.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف قصصكم. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً